منتدى مدرسة عزيز المصرى الإعدادية للبنين
مرحباً بك فى منتدى مدرسة عزيز المصرى الاعدادية
إدارة بندر كفر الدوار التعليمية

منتدى مدرسة عزيز المصرى الإعدادية للبنين



 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصوراليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الوحدة الثالثة : الغزو العثمانى لمصر ومقاومة الاحتلال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اية عادل محمود



عدد الرسائل : 64
العمر : 18
تاريخ التسجيل : 23/08/2009

مُساهمةموضوع: الوحدة الثالثة : الغزو العثمانى لمصر ومقاومة الاحتلال   الثلاثاء 30 أغسطس 2011, 21:38

الدرس الثالث : محمد على واليا على مصر

 أحوال مصر بعد خروج الحملة :
 واجهت مصر فترة عصيبة من الفوضى والاضطرابات والصراعات بين الفرق السياسية عقب خروج الحملة الفرنسية من مصر
 تعدد الولاة فى فترة وجيزة حتى برزت شخصية محمد على
 انضم محمد على الى العلماء والمشايخ بمصر واختلط بالأهالي وتعهد للعلماء ببذل قصارى جهده لرفع المظالم عن الناس واحترام جنوده الألبان للمصريين فاختاره زعماء الشعب من العلماء وشيوخ الطوائف واليا على مصر فى ( 13 مايو 1805 )

 شخصية محمد على :
 ولد محمد على باشا 1769 فى مدينة قولة أحد موانى مقدونيا ببلاد اليونان التى كانت تحت الحكم العثمانى
 بدأ فى ممارسة حرفة التجارة التى أكسبته خبرة التعامل مع الناس
 التحق بالجيش العثمانى وقدم الى مصر ضابطا شابا مع القوات العثمانية لمحاربة الفرنسيين وأظهر كفاءة فى القتال وأصبح قائد للجند الألبان فى مصر

 أحوال مصر قبل تولية محمد على :
 شهدت مصر منذ خروج الفرنسيين عام 1801م وحتى تولية محمد على الحكم فى مايو عام 1805م فترة من الاضطراب والفوضى والصراع على السلطة على النحو التالى :
1) المماليك :
القوة الأكثر رغبة فى الاستئثار بالنفوذ والسلطة فى مصر وأنهم أكثر القوى المتصارعة اتصالا بالمصريين وبطرق حكمهم إلا ان المماليك فشلوا فى السيطرة على مصر لانقسام صفوفهم وعد اتفاقهم فكان هناك حزب من المماليك يرى التعاون مع بريطانيا وحزب أخر يرى الاستنجاد بفرنسا
2) الدولة العثمانية :
القوة الثانية التى رغبت فى الاستئثار بالسيطرة على مصر حيث تطلع السلطان العثمانى إلى إعادة بسط حكمه ونفوذه على مصر ولهذا عزم على محاربة المماليك والقضاء عليهم
3) بريطانيا :
القوة الثالثة التى كانت تطمع فى بسط نفوذها على مصر وتحتل بعض المواقع المهمة على شواطئ البحر المتوسط والبحر الأحمر لتأمين طريق مواصلاتها الى الهند فتمثلت فى بريطانيا وقد بقيت القوات البريطانية بعد ان شاركت الدولة العثمانية فى إخراج الفرنسيين مرابطة فى مصر حتى عقد صلح ( اميان فى 25 مارس 1802م ) بين بريطانيا وفرنسا وبمقتضاة تم سحب القوات البريطانية من مصر فى مارس 1803 ومع ذلك استمرت رغبة بريطانيا فى العمل على الاحتفاظ بنفوذها فى مصر حتى تضمن سلامة مصالحها التجارية مع الشرق الاقصى عبر مصر

 تولية محمد على حكم مصر :
 بدات الدولة العثمانية تستعيد حكم البلاد غير أن الولاة عجزوا عن دفع رواتب الجنود المتأخرة وقاموا بفرض الضرائب والإتاوات على الاهالى مما اثار السخط العام وقيام انتفاضات وثورات ضد هؤلاء الولاة مثل الثورة التى قام بها الشعب المصرى فى 8 مارس 1804م
 خشى محمد على أن تصيب الثورة جنوده فقام بالانضمام الى العلماء والمشايخ واختلط بالاهالى الساخطين وتعهد للعلماء بأن يبزل قصارى جهده لرفع الضرائب عن الناس وبهذه السياسة كسب محمد على عطف الشعب وثقة الزعماء وبدأ الناس ينظرون اليه كرجل عادل يكره الظلم
 فى الثالث عشر من مايو عام 1805م اجتمع زعماء الشعب من العلماء ونقباء الطوائف بدار المحكمة ( بيت القاضى ) وقرروا عزل خورشيد باشا ( الوالى العثمانى أنذاك ) وتعيين محمد على بدلا منه واخذوا عليه العهود والمواثيق أن يسير بالعدل وألا يبرم امرا الا بمشورتهم
 فى التاسع من يولية 1805م أصدر السلطان العثمانى فرمانا تضمن عزل خورشيد وتثبيت محمد على واليا على حكم مصر





 توطيد سيادة محمد على :
 قبل ان يتفرغ محمد على لبناء الدولة الحديثة كان عليه أن يطمئن لاستقرار الحكم فى يدة ومواجهة العديد من المشكلات التى اعترضت طريقه

المشكلات التى واجهت محمد على فى بداية حكمه
1) محاولة نقل محمد على من مصر :
 لم ترضخ بريطانيا بسهولة بعد تولية محمد على إذ كانت تسعى لتولية محمد بك الالفى ( المملوكى ) لكى تطمئن على مصالحها الاقتصادية فى المنطقة فحاولت إقناع السلطان العثمانى بعزل محمد واسناد الولاية الى محمد بك الالفى أو اى والى عثمانى اخر
 استجاب السلطان لبريطانيا وارسل اسطولا يحمل فرمانا بنقل محمد على واليا على ( سالونيك ) فى مقدونيا مع تسليم السلطة دون معارضة أو مقاومة الى وال عثمانى جاء مع الاسطول ( يولية 1806م )
 لكن الزعامة الشعبية المصرية وقفت بجانب محمد على فرضخ السلطان العثمانى وتخلى عن فكرة عزل محمد على من ولاية مصر مع تثبيته عليها




2) حملة فريزر مارس عام 1807 م :
 انتهزت بريطانيا فرصة تدهور علاقتها مع السلطان العثمانى وارسلت حملة عسكرية فى مارس 1807م لاحتلال مصر وخلع محمد على وتثبيت تابعها محمد بك الالفى المملوكى
 نزلت الحملة الى الاسكندرية ومنها الى رشيد وكان محمد الالفى قد مات قبل وصول الحملة بشهرين ولم تكن بريطانيا تعلم ذلك كما كان محمد على فى الصعيد يطارد المماليك فوقع عبء النضال والمقاومة على المصريين أمام القوات البريطانية فى رشيد والحماد مما ادى الى تقهقر القوات البريطانية الى الاسكندرية للإحتماء بها
 وفى تلك الاثناء عاد محمد على من الصعيد واتجة لإخراج القوات البريطانية منها وحاصر المدينة مما اضطر قائد الحملة البريطانية ( فريزر ) الى طلب الصلح والجلاء مقابل الإفراج عن الاسرى ووافق محمد على ودخل الإسكندرية منتصرا

3) القضاء على الزعامة الشعبية :
 أدرك محمد على قوة الزعامة الشعبية ممثلة فى السيد عمر مكرم ودورها فى توليته الحكم والقيود التى فرضتها علية عند قبول الولاية
 رأى محمد على ضرورة ان ينفرد بالحكم دون وصاية أو رقابة شعبية واخذ يترقب الوقت المناسب للتخلص من السيد عمر مكرم وقد ساعده فى تحقيق ذلك انقسام القيادات الشعبية فيما بينها حول تقدير عمر مكرم ومكانته بين الناس حيث اخذ منافسوه يدسون له عند محمد على
 انتهز محمد على الفرصة واقدم على خلع عمر مكرم من نقابة الأشراف وإبعاده الى دمياط ( 1809م ) وبعدها خارج البلاد



4) المماليك :
 كان المماليك فى مصر أحد عناصر الفساد ومصدر القلق والفوضى لذلك حرص محمد على منذ البداية على حرمانهم من تولى المناصب الرفيعة فى الدولة مثل مشيخة البلد
 ثم بدأ يطاردهم وتخلص منهم نهائيا بتدبير مذبحة القلعة الشهيرة لهم فى مارس 1811م


 وبذلك تمكن محمد على من الانفراد بحكم البلاد والتى ارادها ببعد نظره وطموحه فى مصاف الدول الاوروبية الحديثة






\













الدرس الرابع : محمد على وبناء مصر الحديثة


 أدرك محمد على أن نهضة مصر لن تتحقق إلا من خلال بناء دولة قوية تأخذ بأساليب المدنية الحديثة فى الغرب ولذلك بادر بإجراء اصلاحات شملت كل جوانب الحياة المختلفة كما اتجة الى بناء قوة عسكرية ذاتية نظامية بديلا عن الفرق العسكرية غير النظامية تساعدة فى تحقيق طموحاته الهادفة الى بناء دولة حديثة مثل الدول المتقدمة فى تلك الفترة

 مظاهر بناء الدولة الحديثة فى عصر محمد على :
أولا : البناء الاقتصادى :
 استخدم محمد على سياسة الاحتكار فى تنظيم الاقتصاد المصرى فى الزراعة والصناعة والتجارة
الاحتكار : يقصد به ان تقوم الحكومة ممثلة فى محمد على بتحديد نوع الغلات التى تزرع ونوع المصنوعات التى تنتج وتحديد أثمان شرائها من المنتجين وأثمان بيعها فى السوق وبهذا الأسلوب يضمن محمد على الدخول فى سوق التجارة الدولية منافسا لغيره من الدول
ما الفرق بين الاحتكار فى عهد محمد على والاحتكار حاليا ؟
 الاحتكار فى عهد محمد على : هو تدخل الدولة فى كل المجالات الاقتصادية من الزراعة والصناعة والتجارة وبالتالى غياب روح الابتكار والابداع للفرد
 الاحتكار حاليا : هو ترك السوق وفقا لسياسة العرض والطلب مع التدخل المباشر للدولة وقت الضرورة لضبط الاسعار للسلع والمنتجات الضرورية

 مجالات البناء الاقتصادى :
1) الزراعة :
 قام محمد على بإلغاء نظام الالتزام وتوزيع الأرض على الفلاحين ، كما اتبع سياسة زراعية تهدف الى توفير أكبر قدر من الدخل من الإنتاج الزراعى بوسائل متعددة أهمها :
1ـ إستخدام أساليب زراعية حديثة بهدف زيادة الإنتاج الزراعى
2ـ الاهتمام بالتعليم الزراعى واستخدام الخبراء الزراعيين من الخارج وإنشاء مدرسة زراعية لهذا الغرض
3ـ تحسين طرق الرى وانشاء العديد من القناطر على النيل أهعمها القناطر الخيرية وأدى ذلك إلى تحويل أراضى الوجه البحرى الى نظام الرى المستديم بدلا من رى الحياض
4ـ إدخال أنواع جديدة من الغلات الزراعية مثل أشجار التوت لتربية دود القز ونبات النيلة الهندى ، وتحسين زراعة القطن حتى بدأت مصر فى تصديره منذ عام 1827م
5ـ تزويد الفلاحين بكل ما يلزم الزراعة من بذور ومواشى وأدوات زراعية
6ـ إلزام الفلاحين بزراعة كل ما تقرره الحكومة من الحاصلات الزراعية

2) الصناعة :
 قامت الحكومة فى عصر محمد على بمهمة توجية الإنتاج الصناعى وتوزيعه عن طريق :
1ـ إمداد الصناع بالمواد الخام اللازمة للصناعة
2ـ شراء المنتجات الصناعية
3ـ تطوير وتحديث الإنتاج الصناعى بالإجراءات التالية :
ـ إقامة المصانع الحكومية وذلك لتوفير الصناعات المطلوبة
ـ الإستعانة بالخبرات الأجنبية فى مختلف الصناعات
ـ جمع الصبية للعمل فى مصانع الدولة بأجور رمزية فأصبحت بمثابة مدارس صناعية
ـ إرسال بعثات للخارج لدراسة فنون الصناعة المختلفة وترجمة الكتب الخاصة بها
 من اهم المصانع التى أنشأها محمد على مصانع الأسلحة والمدافع والبارود والغزل والنسيج والورق والصابون والسكر

3) التجارة :
 أسباب نشاط التجارة الداخلية والخارجية فى عهد محمد على :
1ـ موقع مصر المتميز ووفرة المواد الخام
2ـ اهتمام محمد على بتأمين طرق التجارة البرية والبحرية
3ـ حفر الترع والاهتمام بالموانى المصرية
 مظاهر تطبيق الاحتكار فى التجارة :
1ـ تسويق جميع الحاصلات الزراعية بعد شرائها وجمعها فى مخازن الدولة
2ـ البيع للتجار الاجانب فى مصر
3ـ البيع فى الخارج لحساب الحكومة المصرية
4ـ احتكار تجارة الواردات

4) النقل والمواصلات :
 اهتم محمد على بتمهيد الطرق البرية وبناء أسطول فى البحرين الاحمر والمتوسط وإصلاح الموانئ وخاصة ميناء الاسكندرية وتطهير البحر الاحمر من القرصنة

ثانيا : الأحوال الاجتماعية :
 أثرت سياسة محمد على الاقتصادية فى تشكيل وبناء القوى الاجتماعية فى مصر حيث اختفت قوى كانت بارزة فى العهد العثمانى وظهرت قوى جديدة
 تتلخص الأوضاع الاجتماعية فيما يلى :

طبقات اختفت طبقات ظهرت
(1) المماليك : انتهى نفوذهم وحل محلهم أسرة محمد على وبعض العناصر التركية ممن سيطروا على الادارة
(2) علماء الأزهر والقيادات الشعبية
(3) طبقة التجار : تدهورت لاحتكار الحكومة للتجارة الداخلية والخارجية فأختفت الشخصيات التجارية الكبيرة وحل محلها التجار الأجانب ووكلاؤهم (1) طبقة الأعيان ( كبار ملاك الأراضى الزراعية )
(2) متوسطى الملاك : ازدادت قوتهم وتميزهم فى المجتمع منذ القرن التاسع عشر بتوسيع حقوق الملكية
(3) طبقة عمال الصناعة : ظهرت فى المصانع الكبرى للدولة مع استمرار طوائف الحرف للصتاعات الصغيرة كوسطاء للحكومة
(4) ظهور طبقة البدو : ظهر البدو كقوة اجتماعية مستقرة بعد منح زعمائهم أراضى واسعة لتوطينهم وتدريجيا دخل البدو فى الحياة المدنية

ثالثا : التعليم والثقافة :
 اهتم محمد على بالتعليم لحاجته إلى :
1- موظفين لسد حاجة المصالح الحكومية
2- فنيين ومتخصصين فى مختلف الفروع خاصة لسد حاجة الجيش والأسطول
 جهود محمد على فى التعليم :
1- انشاء المدارس الحديثة ( المدارس الحربية المختلفة ومدارس الطب البشرى والبيطرى والصيدلة والزراعة والمهندسخانة )
2- انشاء المدارس الابتدائية والتجهيزية لاعداد التلاميذ للالتحاق بالمدارس العالية
3- ارسال البعوث العلمية إلى أوربا ( من بين شخصياتها العلمية الهامة والمؤثرة فى الحياة الثقافية والاجتماعية رفاعة رافع الطهطاوى وعلى باشا مبارك اللذان اسهما فى استمرار النهضة التعليمية بعد عودتهم من أوربا
4- الاستعانة ببعض الأساتذة الأجانب للتدريس فى المدارس العليا والمساهمة فى الترجمة من اللغات الأوربية غلى اللغة العربية ومنهم ( كلوت بك )
5- انشاء المطبعة الأميرية ببولاق لطبع الكتب اللازمة للمدارس بالاضافة إلى الكتب الأدبية والفنية واصدار صحيفة الوقائع المصرية





رابعا : بناء القوة العسكرية :
 أدرك محمد على أن بناء القوة العسكرية هي الدعامة الأساسية لتحقيق أهدافه وبناء الدولة الحديثة
 كانت كافة المشروعات العمرانية والتعليمية بهدف سد حاجة الجيش
 فأنشأ المصانع وفتحت المدارس وأقيمت المستشفيات وأرسل البعثات إلى الخارج بهدف بناء القوة العسكرية
 مراحل إنشاء الجيش في عهد محمد على :
إعداد الضباط :
1- أنشأ محمد على مدرسة حربية في أسوان لتدريب المصريين على النظام الحديث
2- اسس مدارس عسكرية مثل المشاة والمدفعية والفرسان لتخريج ضباط عسكريين 3- استقدم لهذه المدارس ضباطا ومعلمين ذوى خبرة إدارية من أوروبا كان أشهرهم أحد ضباط نابليون وهو الكولونيل سيف
إعداد الجنود :
1- كانت البداية تجنيد السودانيين ثم اتجه بعد ذلك إلى تجنيد المصريين
2- وقد اثبت المصريين كفاءتهم بالانتظام في التدريب وإطاعة الأوامر العسكرية وفى ميادين القتال الخارجية
الأسطول :
1- اهتم محمد على بتأسيس ترسانة في بولاق ثم في الإسكندرية لصناعة السفن الحربية والتجارية وزودت الترسانة بكافة أنواع الأسلحة
2- كما تم إعداد أماكن لتدريب وتعليم البحارة والجنود على الأعمال البحرية
مصانع الأسلحة والذخيرة :
كبف اهتم محمد على بالتصنيع الحربي ؟
1- أنشأ ترسانة في القلعة لتصنيع الاسلحة والمدافع والبارود
2- أنشأ القلاع والاستحكامات اللازمة للدفاع عن البلاد في الإسكندرية ورشيد ودمياط

خامسا : البناء السياسي للدولة الحديثة في مصر :

 كانت الإدارة المصرية قد وصلت إلى درجة من التدهور عندما تولى محمد على الحكم فبدأ في إعادة تنظيم الإدارة بما يكفل له السيطرة الكاملة على شئون البلاد وذلك وفقا للإجراءات التالية :
1- تقسيم مصر إلى سبع مديريات ويتبع كل مديرية عدد من المراكز وهذه تنقسم إلى عدة أقسام والأقسام تضم عدة قرى وعلى رأس هذا النظام الإداري الحكومة المركزية في القاهرة ومنها وحدها تصدر جميع الأوامر الواجبة التنفيذ
2- إنشاء عدة مجالس ودواوين لتعاونه في تسيير دفة الأمور في البلاد ومنها :
الديوان العالي :
مهمته البحث في شئون البلاد الداخلية
مجلس المشورة :
- وقد أقامه محمد على في عام 1829 ويتألف من كبار موظفي الحكومة والأعيان والعلماء
- كان أشبة بجمعية عمومية نيابة عن الأمة
- يجتمع مرة واحدة في السنة لإبداء الرأي في مسائل الإدارة والتعليم والإشغال العامة
- وفى عام 1837 صدرت لائحة جديدة بموجبها أعيد تنظيم الإدارة إلى سبع دواوين ( وزارات ) وحددت اختصاصاتها وهى : الديوان الخديوي وديوان الإيرادات وديوان الجهادية وديوان البحر للأسطول وديوان المدارس وديوان التجارة وديوان الفابريقات ( الصناعة )


السياسة الخارجية
 سعى محمد على إلى الانفصال عن الدولة العثمانية والاستقلال بمصر
 مرت العلاقة بينه وبين السلطان العثماني بمرحلتين :
1- مرحلة الاتفاق 2- مرحلة الاختلاف والمواجهة بينهما
حروب محمد على :
تنقسم هذه الحروب إلى مرحلتين :
أولا : حروب بناء على طلب السلطان العثماني ( فى الجزيرة العربية واليونان )
ثانيا : حروب تمت بإرادة محمد على فى السودان والشام

1- حروب محمد على في شبة الجزيرة العربية ( بأوامر من السلطان )
 تعرف بالحروب الوهابية
 تاريخها : ( 1811ـ 1819 م )
 أسبابها : هدفت إلى القضاء على الدعوة الوهابية التي تنسب إلى محمد بن عبد الوهاب من آل سعود وذلك لتهديدهم نفوذ الدولة العثمانية في شبة الجزيرة العربية
 نتائجها : انتهت بالسيطرة على الجزيرة العربية
2ـ ضم السودان ( مشروع محمد على )
 أسبابها : كان ذلك لأسباب سياسية واقتصادية وعسكرية
 تاريخها : خلال عامي (1820 و1822 م )
 نتائجها : 1- أدى إلى امتداد النفوذ المصري إلى جنوب السودان
2- إنشاء العاصمة الخرطوم
3- اكتشاف منابع النيل والوصول إلى أواسط إفريقيا في عصر إسماعيل

3- حروب اليونان :
 تاريخها : ( 1822 ـ 1828 م )
 أسبابها : هدفت إلى القضاء على ثوار المورة والذين طالبوا بالاستقلال عن الدولة العثمانية
 نتائجها : 1- انتهت بهزيمة الجيش المصرى
2- تحطيم الأسطول المصري في موقعة نفارين ( 1827م) بعد وقوف
القوى الأوروبية بجانب ثوار المورة
3- ضم جزيرة كريت لولاية مصر
4- علو مكانة مصر دوليا حيث تفاوضت الدول الأوروبية مع محمد على مباشرة للتوصل إلى اتفاقية لإنهاء الحرب ( 1828م) مما ساعد على نمو فكرة الانفصال عن الدولة العثمانية وتحقيق الاستقلال لمصر

4- حروب الشام الأولى والثانية :
 تاريخها : (1831ـ 1838م )
 أسبابها : 1- توتر العلاقات بين محمد على السلطان العثماني
2- تفاوض محمد على مع القوى الأوروبية لتأمين انسحاب الجيش
المصري من المورة
3- تصميم محمد على على الانفصال والاستقلال بمصر فكانت المواجهات
بينه وبين السلطان العثماني
 نتائجها : 1- صلت القوات المصرية إلى الشام واعالى الفرات
2- امتد النفوذ المصري في بلاد الشام
تدخل الدول الأوروبية :
- أثارت انتصارات محمد على وتهديده للسلطان العثماني الدول الأوروبية خشية ازدياد نفوذ محمد على وقوته وما تمثله من خطر على التوازن الدولي
- لذا تدخلت الدول الأوروبية في المفاوضات مع السلطان العثماني لفرض ما تراه من شروط على محمد على التي انتهت بمعاهدة لندن الدولية عام (1840م ) والتي اضطر محمد على إلى قبول شروطها
شروط معاهدة لندن 1840م :
1- إعادة بلاد الشام والجزيرة العربية إلى السلطان العثمانى
2- تثبيت محمد على في حكم مصر وإعلان خضوعه للسلطان العثماني
فرمان يونيو 1841م :
 فى يونيو 1841م أصدر السلطان العثمانى فرمانا يقضى بحق وراثة مصر لأكبر أبناء محمد على الذكور سنا
 ثم اصدر السلطان العثماني فرمانا أخر بولايته على السودان في نفس العام


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الوحدة الثالثة : الغزو العثمانى لمصر ومقاومة الاحتلال
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى مدرسة عزيز المصرى الإعدادية للبنين :: الدراسات الاجتماعية :: الصف الثالث الاعدادى-
انتقل الى: