منتدى مدرسة عزيز المصرى الإعدادية للبنين
مرحباً بك فى منتدى مدرسة عزيز المصرى الاعدادية
إدارة بندر كفر الدوار التعليمية

منتدى مدرسة عزيز المصرى الإعدادية للبنين



 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصوراليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 س و ج عن التدخين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمود زلهف



عدد الرسائل : 18
العمر : 36
تاريخ التسجيل : 25/03/2009

مُساهمةموضوع: س و ج عن التدخين   الجمعة 01 مايو 2009, 22:28

كم هي نسبة حالات سرطان الرئة التي يكون التدخين هو سبب الإصابة بها من بين كل حالات سرطان الرئة؟
ج - تبلغ هذه النسبة من 75% - 90% . ويكون المسبب الرئيسي لسرطان الرئة هو مادة القطران ( القار) الموجودة بنسب مختلفة في مختلف أنواع التبغ. علما بأن نسبة إحتمال الإصابة بسرطان الرئة عند المدخن تزيد باطراد مع كمية الدخان المستهلك من قبل المدخن وكذلك مع طول مدة التدخين.

2- عندما يتم تشخيص مرض سرطان الرئة لدى شخص ما, فما هي نسبة البقاء على قيد الحياة أو حتى الشفاء من هذا الداء؟

ج – للأسف فعندما تظهر أعراض الإصابة بسرطان الرئة على الشخص المصاب فغالبا ما يعني ذلك أن المرض يكون في مرحلة متقدمة وقد يكون بدأ بالإنتشار الى خارج الرئة وعندها يكاد يكون إحتمال الشفاء منعدم تماما. قلة هي تلك الحالات التي يتم اكتشافها مبكرا وكثيرا ما يكون ذلك بالصدفة المحضة. وهذا ما يدعونا أن نؤكد على أهمية الوقاية من هذا الداء وذلك بالإمتناع عن التدخين، الذي ثبت علميا بما لا يدع مجالا للشك أنه من أهم مسببات الإصابة بسرطان الرئة.

3- ما هي نسبة المدخنين الذين يتوقع أن يكون التدخين هو السبب المباشر في وفاتهم؟

ج – اجريت دراسة في بريطانيا لمعرفة هذا الأمر، وتبين أن واحدا من كل اثنين من المدخنين يموت كنتيجة مباشرة للتدخين. وتحدث الوفاة في الغالب في وقت مبكر إذا ما قورنوا بالآخرين من الناس في الذين يعيشون في ظروف بيئية مماثلة.

4- يقال أن من يدخن التبغ لمدة طويلة قد تزيد على 25 سنة، فإنه من العبث حينئذ أن يحاول مثل هذا الشخص الإقلاع عن التدخين، لأنه سيكون قد أضر برئتيه الى الحد الذي لا يمكن معه رتقهما. فما مدى صحة هذا القول؟

ج – هذا القول غير صحيح. لأنه من الثابت الآن أنه بمجرد الامتناع عن التدخين يبدأ الجسم بالتخلص من آثار التبغ الضارة مباشرة، بحيث تقل نسب الإصابة بالأمراض المختلفة تدريجيا مع الوقت مهما طالت فترة التدخين، طالما أن الإمتناع أو الإقلاع عن التدخين قد حصل قبل حصول الضرر الدائم على الصحة، كأمراض القلب أو السرطان مثلا. حتى أنه من المعلوم الآن أنه في خلال فترة ما بين 15 – 20 سنة من التحسن التدريجي صحيا بعد الإقلاع عن التدخين تعود إحتمالات الإصابة بأي من الأمراض ذات الصلة بالتدخين الى معدلها الطبيعي تقريبا كما هو الحال عند غير المدخنين.
كما ينبغي العلم أنه بمجرد الإقلاع عن التدخين عند من أصيبوا ببعض أمراض التدخين مثل أمراض القلب المزمنة وأمراض الشعب الهوائية المزمنة، فإن الإمتناع عن التدخين في مثل هذه الحالات يساعد كثيرا في القدرة على التحكم والعلاج من هذه الأمراض، بل ويؤدي ذلك الى التحسن الملحوظ على الصحة عموما. كما أن الاستمرار في التدخين مع وجود هذه الأمراض سيؤدي حتما الى تفاقمها واستيائها أكثر فأكثر والى عدم القدرة على السيطرة عليها علاجيا.

5- المدخن لا يضر إلا نفسه بالتدخين. فهل هذا صحيح؟

ج – هذا بالقطع غير صحيح. فالتعرض لدخان المدخنين الآخرين من حولك يعرضك أنت أيضا لنفس أضرار التدخين كما لو كنت أنت المدخن. وهذا ما يعرف الآن بالتدخين السلبي، أو التدخين اللاإرادي، أو التدخين غير المباشر. فقد ثبت أن التعرض لدخان السجائر على المدى البعيد يعرض غير المدخنين الى زيادة نسب الإصابة:


  1. بسرطان الرئة.
  2. بأمراض القلب والشرايين.
  3. بأمراض الجهاز التنفسي عند الأطفال.
  4. بالكحة المزمنة والصفير مع التنفس وخصوصا عند النوم.
  5. بإلتهابات الأذن الوسطى المزمنة عند الأطفال وتجمع السوائل.
  6. بضعف النمو عند الأطفال. وبالذات حديثي الولادة.
  7. بالربو. وخصوصا عند الأطفال.

6- هل يساعد على الإقلاع أن استبدل تدخين السيجارة الى تدخين السيجار أو الغليون؟

ج – الجواب لا. من قريب نشرت نتائج دراسة في بريطانيا تبين أن مدخني السيجار أو الغليون ( البايب) ممن لم يدخنوا السجائر العادية أبدا, هم أقل عرضة للإصابة بأمراض الصدر ذات العلاقة بالتدخين بالمقارنة مع المدخنين للسجائر العادية, ولكنهم أكثر عرضة للإصابة بهذه الأمراض بالمقارنة مع نظرائهم من غير المدخنين. قد يكون هذا بسبب أن مدخني السيجار أو الغليون لا يستنشقون الدخان بعمق كما يفعل المدخنون للسجائر العادية. وعليه فإن استبدال السيجارة العادية بالسيجار لا يفيد من إعتاد تدخين السيجارة العادية لاأنه سيظل يستنشق السيجار بعمق.
وقد وجد أيضا من خلال نفس الدراسة أن مدخني السيجار أو الغليون هم على نفس القدر من إحتمال الإصابة بسرطان الشفاه والفم بالمقارنة مع من يدخنون السيجارة العادية.

7- هل يجب علي أن أنقطع تماما عن التدخين أم أنه يمكنني أن أدخن عددا قليلا من السجائر بشكل نادر أو متقطع؟

ج – إذا كان هدفك من الإبتعاد عن التدخين هو الحصول على صحة أفضل، فينبغي حينئذ أن تنقطع تماما عن التدخين بل وتبتعد عن مجالسة المدخنين لئلا تصاب بأضرار التدخين السلبي. هذه النصيحة تستند الى حقيقة أنه كلما قل تعرضك للدخان كلما قل إحتمال إصابتك بأي من الأمراض التي يسببها التدخين. وعليه فقد يكون من الأفضل أن تدخن سيجارة أو اثنتين في اليوم، ولكن الأفضل من ذلك بمراحل أن لا تدخن إطلاقا.

8- أنا على علم بفوائد الإنقطاع عن التدخين على المدى البعيد, ولكن هل يوجد فوائد للإقلاع عن التدخين على المدى المباشر أو القريب؟

ج – الجواب نعم. فالأثر الإيجابي للإنقطاع عن التدخين يبدأ مباشرة بعد الإنقطاع عن تناول الدخان. وهذه بعض الأمثلة على ذلك:


  1. بعد 20 دقيقة من الإقلاع عن التدخين يبدأ نبض القلب وضغط الدم بالعودة الى المعدل الطبيعي. وتتحسن الدورة الدموية بشكل عام وخصوصا في اليدين والرجلين.
  2. بعد 8 ساعات من الإقلاع عن التدخين ترتفع نسبة تشبع الدم بالأكسجين الى الحد الطبيعي. حيث يبدأ الجسم بالتخلص من تراكمات غاز أول أكسيد الكربون وهذا يسمح لمزيد من الأكسجين ليحل محل أول أكسيد الكربون. وهنا أيضا يبدأ معدل إحتمال الإصابة بالنوبات القلبية في التراجع.
  3. بعد 24 ساعة من الإقلاع عن التدخين يكون الجسم قد تخلص من بقايا غاز أول أكسيد الكربون. وتبدأ الرئتان بتنظيف ما علق بهما من أدران الدخان، فيلاحظ أن البلغم يبدأ في التغير في اللون ليصبح بعد فترة نظيفا بعد أن كان معكرا بمخلفات الدخان، كما أن كمية البلغم تبدأ في التناقص تدرجيا مما يعمل على تحسن وسهولة التنفس.
  4. بعد 48 ساعة من الإقلاع عن التدخين يلاحظ تحسن واضح في حاستي الذوق والشم. وتبدأ روائح الدخان تزول من الجسم وخصوصا من النفس.
  5. بعد 3 شهور من الإقلاع عن التدخين يكون التحسن في عملية التنفس ملحوظا جدا، وتتحسن قدرة الرئتين على أداء وظائفهما. وتختفي كحة المدخن المزعجة. وينعكس ذلك على اللثة والأسنان حيث تبدأ هذه في التخلص مما علق بها من أصباغ الدخان، حيث تبدأ تدريجيا في العودة الى ألوانها الطبيعية.
  6. بعد 9 شهور من الإقلاع عن التدخين تهبط نسبة أحتمال حدوث مضاعفات التدخين على الجنين خلال الحمل، أو أحتمال حدوث الموت المفاجئ للوليد الى أدنى معدلاتها، وتكاد تعود الى المعدل الطبيعي كما هو الحال عند غير المدخنين.
  7. بعد 5 سنوات من الإقلاع عن التدخين يكون أحتمال خطر الإصابة بسرطانات الفم والحلق، والمرئ قد قل بنسية 50% عن معدله عند المدخن. وتهبط نسبة إحتمال حدوث الأزمات القلبية الى نصف معدلها عند المدخن.

9- ما هو التدخين السلبي غير المباشر؟

ج: التدخين السلبي غير المباشر ينتج عن استنشاق الدخان الخفيف المنبعث من طرف السيجارة المشتعل وكذلك الدخان الكثيف الذي يزفره المدخن. التدخين غير المباشر أو التدخين السلبي، أو التدخين اللاإرادي، أو التعرض البيئي لدخان التبغ… كلها تعبيرات تشير إلى ظواهر استنشاق دخان الآخرين.

10- ما هي محتويات الدخان السلبي غير المباشر؟

ج: الدخان غير المباشر هو الدخان الذي يستنشقه الأفراد عند تواجدهم في نفس حيز الهواء المتواجد به المدخنون. الدخان غير المباشر عبارة عن مزيج من الدخان المصاعد من زفير المدخن والدخان الخفيف المنبعث من التبغ المحترق بين أنفاس التدخين، والملوثات المتصاعدة في الهواء مع الزفرات، والملوثات التي تنتشر عبر ورق السيجارة وفي طرفها بين أنفاس التدخين.
إنه مزيج معقد من ما يزيد على 4000 (أربعة آلاف) مادة كيميائية في شكل جزيئات وغازات. وهو يحوي مواد مهيجة وسموم للجهاز العصبي مثل سيانيد الهيدروجين وثاني أكسيد الكبريت، وأول أكسيد الكربون والأمونيا (النشادر) والفورمالدهيد. كما يحتوي دخان التبغ أيضا على المسرطنات carcinogens (المواد المسببة للسرطان) ومواد مسببة للطفرات الوراثية مثل الزرنيخ والكروم والنتروزامين والبتروابيرين. التدخين السلبي غير المباشر هو أكبر ملوث للهواء في الأماكن الداخلية. تم تصنيف التدخين غير المباشر بواسطة وكالة حماية البيئة الأمريكية على أنه "الفئة أ" أو المسرطن البشري الذي ليس له أي مستوى أمان عند التعرض له.

11- كيف يؤثر التدخين غير المباشر على الصحة؟

ج: يعاني غير المدخنين، الذين يستنشقون دخان المدخنين، من العديد من الأمراض التي يعاني منها المدخنين. فوفيا مرضى القلب وسرطانات الرئتين والجيوب الأنفية ارتبطت مصادفة بالتعرض للتدخين غير المباشر.
التدخين غير المباشر يسبب أيضا طائفة كبيرة من الآثار الصحية المعاكسة عند الأطفال بما في ذلك التهاب الشعب الهوائية والالتهاب الرئوي وتطور وازدياد حدة الربو، والتهاب الاذن الوسطى ومرض "الأذن الصمغية"، وهو السبب الأكثر شيوعا للصمم عند الأطفال.
إن تعرض الحوامل غير المدخنات للتدخين السلبي غير المباشر أثناء فترة الحمل يقلل من نمو الجنين، كما أن تعرض الأطفال بعد الولادة للتدخين السلبي غير المباشر يزيد بصورة حادة من خطر (الموت الفجائي للأطفال ] [SIDS). دخان التبغ يسبب أيضا آثارا فورية مثل التهاب العيون والأنف والصداع والتهاب الحلق، والدوخة، والغثيان والسعال ومشاكل في الجهاز التنفسي.

sunny affraid Basketball
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
س و ج عن التدخين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى مدرسة عزيز المصرى الإعدادية للبنين :: منتديات المدرسة :: التربية النفسية-
انتقل الى: